“ملك البيتكوين” يترك مجال العملات الرقمية

0

قد لا تعرف اسمه ، لكن “لي شياولي” Li Xiaolai ، ملياردير البيتكوين والملقب بـ “ملك البيتكوين” في الصين ، هو واحد من أكثر الأشخاص شهرةً وخبرةً في عالم العملات الرقمية أجمع .
ومع ذلك ، وعلى الرغم من مكانته في هذه الصناعة الناشئة ، فقد أعلن بشكل غير متوقع أنه ينوي إيقاف نشاطه الإستثماري في هذا المجال .

ولمن لا يعرف ، فإن الملياردير الصيني “لي شياولي” هو المؤسس لشركة BitFund لرأس المال الإستثماري ، ومقرها العاصمة الصينية بكين ، وهو معروف بإستثماراته المالية الجريئة في العملات الرقمية ومشاريع البلوكتشين الواعدة .
وقد جاء إعلانه بتركه لمجال العملات الرقمية مع إزدياد حدة الضغوط التنظيمية ، التي تمارسها الحكومة الصينية على المجال في الصين ، وذلك وفقاً لما تداولته بعض المدونات الصينية .

حيث صرح “لي شياولي” مؤخراً في منشور له على موقع Weibo الصيني – أحد أشهر مواقع التواصل الإجتماعي بالصين – اكتفى من الإستثمار في مجال العملات الرقمية ، حيث قال :

“من اليوم فصاعداً ، أنا ، “لي شياولي” ، لن أستثمر شخصياً في أي مشروع في مجال العملات الرقمية ، سواء كان بلوكتشين أو مرحلة مبكرة ، لذا ، إذا رأيتم اسم “لي شياولي” مرتبطاً بأي مشروع فعليكم تجاهلها! ، فلقد ربطوا اسمي مراراً وتكراراً بمشاريع لا حصر لها بدون علمي ، بنسبة 99٪ بلا مبالغة ” .

وجاءت ردود أفعال متابعيه على هذا المنشور بين الصدمة والحزن ، نظراً للدور المؤثر الذي كان يلعبه في عالم العملات الرقمية.

ويذكر أن “لي شياولي” كان قد أسس شركته BitFund في منتصف عام 2013 بمبلغ 3.5 مليون دولار ، وفي غضون عام واحد ، أصبحت الشركة واحدةً من أكثر شركات الإستثمار الصينية في مجال العملات الرقمية تأثيراُ .
وقد تم وصف “شياولي” بأنه واحد من أكبر حاملي البيتكوين في الصين كلها ، وتكاثرت الشائعات والأقاويل حوله ، والتي تقول بأنه يمتلك عشرات الآلاف من عملة البيتكوين ( إن لم يكن مئات الآلاف ) ، وهو معروف بإنتقاداته تجاه كيانات رئيسية في مجال العملات الرقمية ، بما في ذلك شركة NEO و Binance وحتى TRON وصاحبها “جاستن صن” .

وتأتي هذه الأخبار بعد أشهر قليلة من إستقالة “شياولي” من دوره كشريك إداري لصندوق (Hangzhou Xiong’An Blockchain) الذي بلغت إستثماراته المليار دولار ، وذلك بسبب خلافه المستمر مع “تشن ويزهينغ” Chen Weixing ، وهو يعد أيضاً أحد كبار المستثمرين الرأسماليين الصينيين في مجال العملات الرقمية .

في حين أن “شياولي” لم يذكر صراحة مبرراته وأسبابه في ترك مجال العملات الرقمية ، فإن هذه المغادرة المفاجئة تشير إلى الضغوط التنظيمية التي تمارسها الحكومة الصينية ، والتي خطت خطوات كبيرة على مدار الشهر الماضي لتضييق الخناق على تداول العملات الرقمية في البلاد ، بما في ذلك حظر أكثر من 120 منصة تداول خارجية ، والضغط على الشركات لتطبيق اللوائح بشكل أكثر صرامة .

ويعتزم “شياولي” أن يستغرق بعض الوقت لاستكشاف الخيارات الوظيفية الأخرى المختلفة ، ولكنه بالرغم من ذلك ، قد أكد أنه ما زال متفائلاً بشأن جدوى تكنولوجيا البلوكتشين على المدى البعيد .

Share.

Leave A Reply